ما مخاطر الحمل والولادة في زمن كورونا؟

حذر المجلس القومي للسكان، من خطورة اتخاذ القرار بالحمل والإنجاب، في ظل تفشي الأوبئة مثال كورونا، حيث قد تؤدي الحمى وارتفاع درجة حرارة الحامل إلى الاجهاض، والولادة المبكرة، وموت الأجنة، والعيوب الخلقية، خصوصا الجهاز العصبي، وهو ما لوحظ سابقا في السارس، أو متلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

وأشار المجلس القومي للسكان إلى أنه لا يمكن في الوقت الراهن معرفة مدى وصول الفيروس للجنين أو حديثي الولادة، ولكن كل الاحتمالات مطروحة.

وكشف المجلس عن أن أخر دراسة أفادت بوجود أجسام مضادة لكورونا في دماء حديث الولادة لأمهات مصابات بالفيروس، كما أن الحمليضعف الجهاز المناعي "المناعة الصفرية" ويزيد شدة المرض عند التعرض للعدوى مثل الكورونا، والملاريا، والتهاب الكبد الوبائي وغيرها؛ مما يزيد احتمالات الوفاة، إلى جانب صعوبة الحصول على الرعاية الطبية أثناء الحمل في المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية وذلك لحشد كل الإمكانيات المتاحة للسيطرة على الوباء.

ونوه المجلس القومي للسكان من أن تكرار الذهاب لتلقي الرعاية الطبية في المنشآت الصحية هو بمثابة عامل خطورة لتلقي العدوى، بينما تمثل الولادة في البيت حتی مع وجود أخصائي طبي محفوفة بكثير من المخاطر، التي تتضمن النزيف وانفجار الرحم، وتعسر الولادة، والحاجة لعمل قيصيرية، والاحتياج للتدخلات الطبية الاخرى.


موضوعات ذات صله

التعليقات