رامى الطمبارى : أنا محظوظ بالعمل مع الزعيم عادل إمام

نجح الفنان الشاب رامى الطمبارى فى جذب أنظار متابعيه بدوره المتميز فى مسلسل "فلانتينو" مع الزعيم عادل إمام والذى يعرض حاليا ضمن منافسات دراما شهر رمضان الحالى، والذى قدم من خلاله شخصية مختلفة ومميزة عما قدمه فى الماضي مع النجوم عادل إمام ودلال عبد العزيز وحمدى المرغني ومحمد كيلاني وطارق الإبياري ووفاء صادق وهدى المفتي وسمير صبري من إخراج رامى امام.

وعبر فى حواره مع "الموجز" عن مدى سعادته بردود الأفعال الإيجابية والإشادات بالدور والعمل ككل والتى يتلقاها من متابعيه، وانها رفعت من معناوياته وشعر بقيمة العمل الذي يقدمه، وشعوره بالفخر بتعاطف الجمهور مع قصة العمل وانتظارهم الجديد.

وأضاف ان تأجيل العمل فى العام الماضى وعرضه هذا العام لم يؤثر على المشاهدات فالزعيم عادل إمام له محبيه الذين ينتظرون عمله ويبحثون عنه فى أى وقت، مضيفًا انه يعتبر نفسه محظوظ بالمشاركة فى عمل مع الزعيم عادل امام، مضيفًا أنه شرف لاى فنان العمل معه والوقوف أمامه حيث انه مدرسة فنية يتعلم منها الجميع، حيث انه فنان يملك خفة ظل كبيرة ويعمل على احتواء الجميع فى لوكيشن التصوير، بالإضافة لحبه لعمله اللا متناهي، ويذاكر دوره بشكل جيد، ويعمل حساب لكل حركة أثناء التصوير، ويركز على كل تفصيلة حتى وان كانت بسيطة، معبرًا عن مدى سعادته بكل ما تعلمه منه.
وأضاف أنه سبق وشارك فى عمل مع الزعيم عادل امام فى السابق فى مسلسل "عوالم خفية" فى العام قبل الماضى، حيث انه كان يتمنى العمل مع المخرج الكبير رامى إمام وتحققت الأمنية، وعندما عرض عليه الدور على الرغم من صغره إلا انه أحب الشخصية جدًا، وأصفًا رامى بأنه مخرج مهذب وجميل يحب الممثلين جدًا ويعمل كل ما فى وسعه للخروج بالعمل بشكل جيد ومنظم فى شغله ويحبه جدًا، بالاضافة إلى أن العمل باسم عادل إمام وكتابة المؤلف إيمن بهجت قمر فلا توجد معايير بجانب كل هذه الأسماء تجعله يوافق على العمل، حيث انه يملك كل معايير النجاح.

وأشار أن تأثير الشخصية فى العمل والسيناريو والمخرج من أهم معايير اختيار أدوراه، وتطرق من خلال حديثة لمسلسل"إفراح إبليس" والذى يشارك فيه مع النجم جمال سليمان، وأشار أنه لا يعلم شى عن سبب عدم عرض العمل على القنوات المفتوحة حتى الآن، معتبرًا ان العمل مميز ومختلف ويستحق المشاهدة وان كواليسه جيدة ومختلفة، حيث إنها مع مخرج رائع مثل أحمد خالد أمين والذى يحب العمل معه، فسبق وأن عمل معه فى مسلسل "الطبال" مع أمير كرارة فى أول تجربة إخراجية له وشارك معه فى "خطوات الشيطان" و"حواري بوخاريست"، متمنيا أن يعرض العمل فى أقرب وقت لانه عمل يستحق المشاهدة ولون العمل يحبه الناس فتوجد به حكايات متشابكة بالإضافة انه عمل صعيدي.

وأضاف أنه مؤيد جدًا وجود أكثر من موسم درامي فى العام ما يوسع نسبة المشاهدة أكتر والأعمال تزيد أكثر، وأصبح حاليا هناك جمهور للمسلسلات داخل وخارج رمضان ومشاهدتهما جيدة، فالأهم حاليا لدى المشاهد الجودة وهى متوفرة بشكل كبير فى الأعمال المعروضة حاليا، ويوجد أعمال كثيرة أثبتت نجاحها خارج دراما.

وعن فكرة حصره فى شخصية الضابط أو وكيل النيابة والتى جسدها فى أكثر من عمل درامي، فهو عندما يعرض عليه هذا الشخصية ينظر إليها من زاوية أخري هل ستؤثر فى العمل أم لا وهو مقتنع تمامًا بهذا الموضوع ومن اهم هذه الأدوار شخصية وكيل النيابة فى مسلسل"لدينا أقوال أخري" مع الفنانة يسرا وإخراج الأستاذ محمد على.

وقال "الطمباري" أنه محظوظ جدًا بالنجوم الذين عمل معهم طوال مسيرته الفنية حتى الآن وعبر عن امنيته بالوقوف أمام الدكتور يحيي الفخراني والفنان الكبير محمود حميدة والفنان خالد النبوي والفنان فتحى عبد الوهاب، وإذا تواجد فى عصر السبعينات والثمانينات كان يتمنى الوقف امام السيدة فاتن حمامة والفنانة سناء جميل والمبدعة محسنة توفيق، وعن أحب الأدوار إلى قلبه ذكر منها مسلسلات "موجة حارة" مع المخرج محمد ياسين و"جبل الحلال" مع النجم محمود عبد العزيز والمخرج عماد أديب، و"الجماعة" الجزء الثاني و"فلانتنيو" والذى أصبح من أحب الأدوار إلى قلبه.


موضوعات ذات صله

التعليقات