قبل كورونا.. أفلام مصرية ناقشت اوبئة ضربت العالم

بعد إنتشار فايروس كورونا والحجم الكبير من الوفيات والإصابات، فليس هو أول فايروس يجتاح العالم فيوجد العديد من الأمراض والفيروسات التي ناقشتها السينما وأهمهما فايروس الكوليرا ومن أهم الأعمال التي ناقشت هذا المرض هو فيلم "اليوم السادس" من إخراج يوسف شاهين، بطولة النجمة داليدا، ويحكي الفيلم قصة سيدة "صِدّيقة" وصراعها مع مرض ابنها بالكوليرا وذلك أثناء حكم الملك فاروق، ويصف الفيلم بطريقة درامية كيف أن كل من حولها يختفي بفعل هذا الوباء، وتحاول إخفاء ابنها عن الناس لمدة ستة أيام والتي يفترض بعدها أن ينجو ابنها من المرض، وتحاول إخفاءه حتى لا يبلغ عنه أحد السلطات التي كانت تجمع مرضى الكوليرا في مخيمات لا يعود منها أحد على حد وصف الفيلم.

وناقش فيلم "الأجندة الحمراء"، مرض الزهري وهو من بطولة الإعلام طارق علام، حيث تدور أحداثه حول طبيب أمراض جلدية وتناسلية، يكشف على صديق له فيكتشف أنه مصاب بمرض ينتقل من خلال العلاقات الجنسية، ومن هنا يبدأ الطبيب في تتبع خيوط علاقات صديقه المتعددة.
والعمل من بطولة كل من طارق علام، وعزت أبو عوف، و غادة عبدالرازق، وحجاج عبدالعظيم، و علا غانم، و شمس.

أما مرض الإيدز فقد تم مناقشته من خلال فيلم " الحب في طابا" حيث يسافر الأصدقاء الثلاثة مصطفى وفخري وخالد في رحلة إلى شرم الشيخ، حيث يتقابلوا ثلاث سائحات، ويمارسوا معهن علاقة جنسية ليكتشفوا بعدها أن السائحات مصابات بالإيدز، لينهار الثلاثة، ويحاول كل منهم الهروب من أسرته، وتتصاعد الأحداث.
ويشارك في العمل كل من هشام عبدالحميد، وممدوح عبدالعليم، وجالا فهمي ، ووائل نور، و حنان شوقي، و نجاح الموجي.

أما مسلسل "أسماء" للفنانة هند صبري، جسدت ضمن أحداث الفيلم شخصية فتاة تعاني من مرض نقص المناعة الايدز، وتقرر عدم الاستسلام له فتخوض حرب عنيفة ضده سواء بالسعي لعلاج نفسها أو بث الأمل في قلوب كل المصابين بهذا المرض اللعين ، ورويدا رويدا تتمكن من تحقيق الكثير من أهدافها وتتوالى الأحداث.
وضمن حلقة من مسلسل "الوتد" ناقشت خطورة مرض الكوليرا وكيف عملت الأم علي حماية أبنائها.


التعليقات