ياسر بركات يكتب عن : ما بعد هزيمة أمريكا في أفغانستان

أعلن وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو، الجمعة، أن الولايات المتحدة تستعد للتوقيع على اتفاق مع حركة "طالبان" في 29 فبراير، مبني على تفاهم تم التوصل إليه لـ"خفض العنف" في أنحاء أفغانستان. وقال بومبيو في بيان إن الولايات المتحدة انخرطت مع "طالبان" في محادثات مكثفة لتسهيل التوصل إلى تسوية سياسية لإنهاء الحرب في أفغانستان والحد من وجود القوات الأمريكية وقوات التحالف، وضمان عدم استخدام أي جماعة إرهابية للأراضي الأفغانية لتهديد الولايات المتحدة وحلفائها.

بومبيو أوضح أنه في الأسابيع الأخيرة، وبالتشاور مع حكومة الوحدة الوطنية، توصل المفاوضون الأمريكيون في الدوحة إلى تفاهم مع "طالبان" حول خفض العنف بشكل كبير على مستوى البلاد. وبناء على تطبيق ناجح لهذا التفاهم، يتوقّع أن يمضي التوقيع على الاتفاق بين الولايات المتحدة و"طالبان" قدماً. وأكد أن المفاوضات بين الأفغان ستبدأ بعد ذلك بوقت قصير، وسيتم البناء على هذه الخطوة الأساسية لتحقيق وقف شامل ودائم لإطلاق النار وخريطة الطريق السياسية المستقبلية لأفغانستان. وقال مسئول في الحكومة الأفغانية، الجمعة، إن اتفاق "خفض العنف" بين "طالبان" والولايات المتحدة والقوات الأمنية الأفغانية سيبدأ تنفيذه السبت، وذلك قبل توقيع الاتفاق بين الطرفين. وقال جواد فيصل المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في أفغانستان لوكالة الأنباء الفرنسية، إن "خفض العنف سيبدأ من 22 فبراير وسيستمر لأسبوع".

حال تطبيق الهدنة الجزئية، ستكون خطوة تاريخية خلال أكثر من 18 عاماً من النزاع الدامي في أفغانستان، ويمكن أن تمهد الطريق أمام اتفاق قد يتيح إنهاء الحرب. وتجري الولايات المتحدة منذ أكثر من عام محادثات مع "طالبان" سعياً للتوصل إلى اتفاق يسمح لها بسحب آلاف من جنودها مقابل ضمانات أمنية والتزامات من "طالبان". وكانت حركة "طالبان" قد أعلنت هذا الأسبوع عن اتفاق سلام مع الولايات المتحدة سيتم توقيعه بحلول نهاية الشهر. وقال الملا عبد السلام حنفي، أحد قادة "طالبان" البارزين وعضو اللجنة السياسية في الدوحة: "الآن اختتمت المفاوضات، وبدأ الجانبان المسودة النهائية لاتفاقية السلام". وأضاف حنفي: "اتفق الجانبان على توقيع الاتفاقية بحلول نهاية هذا الشهر، بعد تهيئة بيئة مواتية قبل توقيع الاتفاقية". ولم يعطِ أي تفاصيل أخرى حول ما تعنيه بيئة مواتية، كما أن المسئولين الأمريكيين والأفغان لم يفصحوا عن تفاصيل كثيرة عن الاتفاقية. وأشار حنفي إلى أن المفاوضات مع الحكومة الأفغانية لن تتم إلا بعد تبادل جماعي للأسرى، وأضاف: "سيتم تبادل 5000 أسير من (طالبان) مقابل 1000 من قوات الأمن الأفغانية". لكن المسئولين الأفغان قالوا في وقت سابق إن التبادل ستتم مناقشته خلال المحادثات الأفغانية، وليس قبل ذلك.

جريدة "نيويورك تايمز" نقلت عن مسئولين أفغان قولهم إن انشغال الحكومة الأفغانية في خضم أزمة انتخابية راهنة قد يهدد بإفشال العملية. فقد أدى الإعلان عن فوز الرئيس الأفغاني الحالي أشرف غني بفترة رئاسية جديدة لمدة 5 سنوات أخرى، بعد تأجيل إعلان نتائج الانتخابات بصورة مثيرة للشكوك لمدة 5 أشهر كاملة، إلى معارضة شديدة من جانب منافسه عبد الله عبد الله، الذي يتهم هيئة الانتخابات الأفغانية بالعمل تماماً لصالح الرئيس الحالي.

عبد الله أعلن فوزه في الانتخابات الرئاسية، داعياً أنصاره إلى تشكيل الحكومة الخاصة بهم. ووصل زلماي خليل زاد، المبعوث الأمريكي، وكبير المفاوضين مع "طالبان"، إلى كابل، لمناقشة تفاصيل عملية السلام التمهيدية. ويجري لقاءات مع المسئولين الأفغان في محاولة لتذليل العقبات السياسية الجديدة لدى النخبة الأفغانية بعدما اندلعت الخصومة الشديدة فيما بينهم إثر إعلان نتائج الانتخابات. وقال: "أنا متفائل بحذر، لكنني واقعي بما فيه الكفاية، وأعرف أن هناك كثيراً من التحديات المقبلة". وأشار زاد إلى أنه حصل على ضمانات أمنية من كل من الحكومة الأفغانية وحركة "طالبان"، بعد أشهر من المفاوضات.

بعض المسئولين الأفغان قالوا إن الحد من العنف سيكون في جميع أنحاء البلاد، وإن جميع أطراف النزاع ستوقف عملياتها الهجومية. ومن شأن خفض العنف أن يؤكد أن بإمكان "طالبان" السيطرة على عناصرها وإظهار حسن النية قبل أي اتفاق، ما يسمح للبنتاجون بسحب قرابة نصف القوات الموجودة في أفغانستان التي يتراوح عددها بين 12 ألفاً إلى 13 ألف عسكري. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن أحد عناصر "طالبان" في ولاية قندهار جنوب أفغانستان التي تعد معقل حركة "طالبان"، قوله إنه تلقى أوامر لخفض العنف بدءاً من يوم السبت.

وبحسب وسائل إعلام أمريكية، فإنه إذا استمر التراجع في العنف، فسيتبع ذلك توقيع اتفاقية أوسع نطاقاً بين الولايات المتحدة وحركة "طالبان"، التي بموجبها ينسحب الآلاف من القوات الأمريكية، وتبدأ "طالبان" في مفاوضات مباشرة مع القادة الأفغان. وتتطابق اتفاقية السلام بين الولايات المتحدة وحركة "طالبان"، وتلك التي تم التفاوض عليها في سبتمبر الماضي، والتي تم إلغاؤها من قبل الرئيس ترامب بعد هجوم لـ"طالبان" أسفر عن مقتل جندي أمريكي قبل توقيعه.

تنص الاتفاقية على انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، مقابل تعهد "طالبان" بعدم إيواء الجماعات الإرهابية بنية مهاجمة الغرب. غير أن بعض المراقبين حذروا من أن أي هدنة ستكون محفوفة بالمخاطر، خصوصاً أن جهود وقف إراقة الدماء في أفغانستان تشوبها تعقيدات ويمكن أن تفشل في أي وقت. وأضافوا أنه يمكن أن تستغل الأطراف المتحاربة الهدنة لإعادة تشكيل قواتها وتحسين موقعها في ساحة المعركة.

الخميس، قال المسئول الثاني في حركة "طالبان" سراج الدين حقاني إن الحركة "ملتزمة بالكامل" باحترام الاتفاق المزمع توقيعه مع واشنطن. وكتب في مقال غير مسبوق في جريدة "نيويورك تايمز"، إن "تمسكنا بهذه المحادثات المضطربة مع العدو الذي حاربناه بمرارة على مدى عقدين من الزمن، حتى عندما أمطرت السماء الموت، يشهد على التزامنا بإنهاء الأعمال العدائية وإحلال السلام في بلدنا". ويتزعم حقاني شبكة باسمه تصنفها واشنطن "إرهابية"، وتعتبر الفصيل الأكثر دموية في التمرد الأفغاني.


التعليقات