بالأسماء .. قائمة المستفيدين من سقوط محمد رمضان

يواجه الفنان محمد رمضان حملة قوية علي السوشيال ميديا بعد العديد من الإخفاقات الشخصية، والتي بدأت بتضرر الطيار اشرف أبو اليسر والذي تم فصله من عمله بسبب صورة التقطها رمضان في كابينة الطائرة التي كان يقودها.

واستفز الجمهور بعدها بنشر العديد من البوستات والتي عاد وحذفها مرة أخري، ومؤخرا كتب رسالة لجمهوره أن الحملة التي تقام ضده ممنهجة وغرضها النيل من نجاحه وكونه "نمبر وان" في كل شئ "غناء وسينما ودراما" ولكن هذا خاطئ تمام فرمضان نجح في البداية في تحقيق أعلي إيرادات ولكن مؤخرا بدأ يتراجع فهناك من يحصد الملايين في منطقة أخرى بدأ «رمضان» يفقدها منذ فترة في شباك التذاكر، حيث لم تنل أفلامه الأخيرة إيرادات كبيرة تدفعه للصدارة وأن يكون كما اعتاد، فهناك نجوم حقيقيون تصدرت أفلامهم خلال المواسم السينمائية المتعددة، وبعضهم تجاوزت أفلامهم 100 مليون جنيه، وفى مقدمتهم كريم عبدالعزيز وأحمد عز، كما واصل نجوم آخرون تحقيق الإيرادات الكبيرة دون ضجة، منهم أمير كرارة وتامر حسنى وأحمد حلمى بأفلامهم «الفيل الأزرق 2»، «ولاد رزق 2»، «كازابلانكا»، «الممر»، «نادى الرجال السرى»، «حرب كرموز»، «الخلية»، «هروب اضطرارى» و«لف ودوران».

محمد رمضان لم يستطع الصمود في النجاح في السينما ولا الدراما حيث أنه العام الماضي أستطاع الفنان أحمد السقا تحقيق نجاح كبير بمسلسل "ولد الغلابة" وأمير كرارة بمسلسل "كلبش ٣" وغيرهم من النجوم، ليهرب "رمضان" إلى منطقة أن يكون مؤديا للمهرجانات الشعبية وخرج من دائرة منافسة نجوم السينما والدراما، التي تظل مقياس القيمة الحقيقية للفنان بنزول الجمهور ودفعه ثمن التذكرة لنجمه المفضل.

آخر أفلام قدمها «رمضان» هي «آخر ديك في مصر»، و«الكنز 2»، واللذين حققا 6 ملايين جنيه، وقبله فيلم «الديزل»، الذي حقق 24 مليون جنيه، في مقابل 62 مليون جنيه حققها تامر حسنى في فيلم «البدلة» خلال نفس الموسم، ليغيب «رمضان» عامين عن تقديم عمل سينمائى، إضافة إلى توقيعه عددا من البطولات السينمائية لم تر النور، بينما يصور حاليا مسلسله «البرنس» الذي يعرض ضمن منافسات رمضان المقبل، بالإضافة للعديد من المشكلات التي أفتعلها رمضان مع منتجين سابقين لأعماله مثل صادق الصباح و«النهار» و«mbc»، وجمال العدل، ومؤلف مسلسله "زلزال" والذي عرض العام الماضي.


موضوعات ذات صله

التعليقات