ماذا وراء نجاح الحكومة فى التصدى للشائعات؟

كيف تصدت الحكومة للسيل الجارف من الشائعات؟ وما أبرز قطاعات الدولة التى تم استهدافها؟ وما أكثر الشهور التى شهدت تداول أكبر عدد من الشائعات؟ وهل هناك شائعات تكررت أكثر من مرة على مدار العام؟ أسئلة عديدة شغلت المواطن المصرى طوال الفترة الماضية وسط انتشار الشائعات فى مختلف القطاعات ووقوف وحدة رد الشائعات بالمركز الإعلامى لمجلس الوزراء بالمرصاد لكل شائعة تُروجها التيارات والأشخاص المعادية لمصر.
"المركز الإعلامى للوزراء" واصل على مدار عام 2019 رسالته فى توضيح الحقائق ونشر المعلومات من مصادرها بكل أمانة وتجرد، ليدحض بها الشائعات، ويأتى ذلك إيمانًا من الحكومة بأهمية حصول المواطن على المعلومة الصحيحة وخلق حالة من الوعى داخل المجتمع بعدم الانسياق وراء مروجى الشائعات وإحباط مخططاتهم لاستهداف أمن واستقرار الوطن.
الإنفوجراف الذى نشره "مركز الوزراء" أوضح أن أبرز قطاعات الدولة التى تم استهدافها بالشائعات, كان قطاع الاقتصاد الذى جاء في المقدمة بنسبة 27.1%، تلاه قطاع الصحة بنسبة 18.5%، ثم قطاع التعليم بنسبة 17.6%، كما احتل قطاع التموين المرتبة الرابعة بنسبة 8.9%، وفي المرتبة الخامسة جاء قطاع السياحة والآثار بنسبة 6.5%، ثم قطاع الإصلاح الإدارى بنسبة 5.8%، وقطاع الإسكان بنسبة 4.8%، في حين تم استهداف قطاعى الوقود والكهرباء والتضامن الاجتماعى بنسبة 3.3% لكل منهما، كما احتل قطاع النقل والمواصلات المرتبة العاشرة بنسبة 2.4%، وأخيرًا احتلت باقي القطاعات الأخرى نسبة 1.8%.
وكشف الإنفوجراف عن أن قطاع الاقتصاد كان أكثر القطاعات استهدافاً خلال شهر يناير بنسبة 23.6%، وفي شهر فبراير تقدم قطاع التعليم بنسبة 30.8%، فى حين تصدر قطاع الصحة شهر مارس بنسبة 22.4%، وفى شهر أبريل كان قطاع التعليم الأبرز للمرة الثانية بنسبة 19.6%، وفي شهر مايو تصدر قطاع الاقتصاد للمرة الثانية بنسبة 38.3%، كما تصدرت الشائعات الخاصة قطاع السياحة والآثار شهر يونيو بنسبة 10.9%، وكذلك جاء قطاع التموين على رأس القطاعات الأكثر استهدافاً خلال شهر يوليو بنسبة 16.3%، وفي شهر أغسطس تصدر قطاع الاقتصاد للمرة الثالثة بنسبة 36%.
وبحسب الإنفوجراف، فقد كان قطاع الصحة الأكثر استهدافًا بالشائعات للمرة الثانية وذلك خلال شهر سبتمبر بنسبة 22.7%، وقطاع الإصلاح الإدارى بنسبة 11.9% خلال شهر أكتوبر، وفي شهر نوفمبر تصدر قطاع الصحة للمرة الثالثة بنسبة 31.8%، وفي شهر ديسمبر كان قطاع الإسكان الأكثر استهدافًا بنسبة 13.6%.
وفيما يتعلق بالشهور التي شهدت تداول أكبر عدد من الشائعات على مدار عام 2019، أوضح الإنفوجراف، أن شهر نوفمبر جاء في المرتبة الأولى بنسبة 11.3%، يليه شهر يناير بنسبة 9.4%، ثم شهر فبراير بنسبة 8.9%، وجاء شهر أغسطس في المرتبة الرابعة بنسبة 8.6%، ثم شهر مارس في المرتبة الخامسة بنسبة 8.4%، تلاه شهر مايو بنسبة 8%، ثم شهر أبريل بنسبة 7.9%، واحتل شهر يونيو المرتبة الثامنة بنسبة 7.8%، تلاه شهر سبتمبر بنسبة 7.6%، ثم شهر ديسمبر بنسبة 7.5%، وجاء شهر يوليو بنسبة 7.4%، فيما احتل شهر أكتوبر المرتبة الثانية عشرة والأخيرة بأقل نسبة وهي 7.2%.
الإنفوجراف أظهر أن عام 2019 كان من أكثر السنوات استهدافًا بالشائعات منذ عام 2014 بنسبة 37.7%، مشيرًا إلى أن هناك بعض الشائعات التى تكررت وتم نفيها أكثر من مرة، أبرزها تكرار شائعة بيع صندوق مصر السيادي لأصول وممتلكات الدولة، وتوقف العمل بمشروع العاصمة الإدارية الجديدة، وإلغاء تطبيق منظومة التأمين الصحى الشامل الجديدة، ورفع الدعم عن رغيف الخبز فى الموازنة العامة الجديدة للدولة، وزيادة قريبة فى أسعار تذاكر مترو الأنفاق، وكذلك شائعة سحب الحكومة وحدات الإسكان الاجتماعى من ساكنيها.


موضوعات ذات صله

التعليقات