الآثار تكشف حقيقة نقل تمثال رمسيس

أكد الدكتور أيمن عشماوي رئيس قطاع الآثار المصرية بالمجلس الأعلى للآثار، أن التمثال الكبير للملك رمسيس الثاني والمنقول على سيارة نصف نقل بطريقة عشوائية بالزقازيق ليس أثريا إنما مستنسخ وتم وضعه منذ أكثر من 15 عامًا امام جامعة الزقازيق ليزين مدخلها.

وأشار عشماوي -في بيان رسمي أصدره المجلس مساء الجمعة- إلى أن الأجهزة التنفيذية بمحافظة الشرقية نقلت التمثال المستنسخ الذي يحاكي الملك رمسيس الثاني ضمن خطة المحافظة لتطوير المنطقة وفتح محاور مرورية جديدة.

كانت حالة من الجدل والاستياء قد سادت بعض نشر عدد من الصور على مواقع التواصل الاجتماعي تصور عملية نقل تمثال مستنسخ للملك رمسيس الثاني بطريقة عشوائية أمام جامعة الزقازیق بالشرقية.


موضوعات ذات صله

التعليقات