تعيينه أغضب إسرائيل..معلومات لم تُنشر عن "توريون" نائب رئيس وزراء إسبانيا الجديد

منذ عدة أيام، تم تعيين بابلو مانويل إجليسياس توريون نائبًا لرئيس وزراء إسبانيا.

وبابلو مانويل إجليسياس توريون (مواليد 17 أكتوبر 1978، مدريد) هو أستاذ جامعي وسياسي وكاتب ومقدم ومعلق برامج إسباني .

وفي عام 2014 انتخب كنائب في البرلمان الأوروبي ممثلا حركة "بوديموس" (قادرون)، التي تمخضت عن حركة الغاضبين، وخلقت المفاجأة بفوزها بخمسة مقاعد.

بابلو إجليسياس معتاد على جلسات الحوار السياسية المؤثرة في الاعلام الإسباني. كما يقدم برامج النقاش السياسي تويركا تي في Tuerka TV وفورت أباتشي (في هسيبان تي في Hispan TV الإيرانية)، وهو مدير المحتوى والإبداع للإنتاج في وكالة «مع اليد اليسرى» (CMI) ويتعاون مع مركز للدراسات السياسية والاجتماعية. وهو استاذ العلوم السياسية في جامعة كمبلوتنسي.

عقب الإعلان عن نتائج الانتخابات الأوروبية، أعلن بابلو إغليسياس بأن: "بوديموس لم تولد لتلعب دورا رمزيا. لقد ولدنا من أجل الفوز بكل شيء، وتحدينا ابتداء من الغد هو العمل مع الآخرين على بناء بديل سياسي للحكومة في بلدنا".

وانتقدت إسرائيل تعيين بابلو مانويل إجليسياس توريون نائبًا لرئيس وزراء إسبانيا، وذلك بعد أن كان قد اعتبر إسرائيل دولة غير شرعية في تصريحات سابقة، متهمة إياه بأنه كثيرًا ما يستغل ظهوره فى الإعلام لمهاجمة إسرائيل.

وذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست"، أن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، قد عيّن توريون نائبًا له، رغم أنه يقود حزب بوديموس اليساري الذي وصفته بأنه متطرف.

وأوضحت الصحيفة، أن توريون ظهر في برنامج حواري عام 2015، على محطة تلفزيونية تمولها إيران، وتحدث بمحتوى "معادٍ للسامية".

وأشارت إلى أن توريون انتقد إسرائيل في أماكن مختلفة ووصفها بأنها "دولة غير شرعية"، داعيًا حينها إلى مقاطعة شاملة لإسرائيل واتهم حكومتها مرارًا وتكرارًا بأنها تنفذ سياسات تشبه نظام الفصل العنصري ضد الفلسطينيين.

وكان المسئول الإسباني قد اتهم اللوبي الموالي لإسرائيل بأنه من يُحدد السياسات الأمريكية من الداخل.


التعليقات