هل سمعتم عن موسوعة السلطان قابوس للأسماء العربية؟

تعتبر موسوعة السلطان قابوس للأسماء العربية" أبرز إسهامات السلطان الراحل قابوس بن سعيد، والتي جسَّدت حرصه على إثراء المكتبة العربية، منذ توليه حكم سلطنة عمان قبل 50 عامًا، لتظل تحمل اسمه بعد أن وافته المنية في الساعات الأولى اليوم، كتجربة فريدة لم يسبق لها مثيل في التاريخ العربي الحديث.

بمبادرة شخصية من السلطان الراحل قابوس بن سعيد بدأ العمل على الموسوعة في أكتوبر من عام 1985، وذلك بحسب موقع البوابة الإعلامية - وزارة الإعلام بسلطنة عمان.

جاءت الطبعة الأولى لـ "موسوعة السلطان قابوس للأسماء العربية"، في عام 1991، كنتاج لأبحاث مكثفة لأكثر من 150 باحثا.

شارك في الموسوعة باحثون من مختلف الدول العربية ومتخصصون في مجالات مختلفة ضمت التحليلات الاجتماعية واللغوية والتاريخية والسياسية والأدبية.

وتركز موسوعة قابوس على نحو 7 ملايين اسم عربي عن طريق استخدام أحدث الوسائل العلمية والإحصائية.

استقت الموسوعة مادتها العلمية من 12 دولة عربية هي سلطنة عُمان - مصر- المملكة العربية السعودية - تونس - المغرب - الجزائر - العراق - اليمن - الأردن - الكويت - البحرين - قطر.

تنقسم الموسوعة إلى جزئين، الأول لمعجم أسماء العرب والذي يعاج أكثر من 18 ألف اسم في النواحي الإحصائية واللغوية والإجتماعية والتاريخية، والجزء الثاني هو سجل أسماء العرب ويتناول أصول الأسماء.

في 8 مجلدات طبعت موسوعة قابوس بحقوق طبع محفوظة لجامعة السلطان قابوس، وهي عبارة عن مجلدين لمعجم أسماء العرب و4 مجلدات تحمل اسم سجل أسماء العرب، ومجلد آخر يشرح منهج البحث في أسماء العرب إضافة إلى دليل أعلام عمان.

في عام 1995، وفي احتفال أُقيم في باريس، أهديت نسخة من الموسوعة لمنظمة اليونسكو ليجرى إيداعها في المكتبة العامة للمنظمة العالمية.


موضوعات ذات صله

التعليقات