توقعات باختراع مصل يحمي من الإيدز في 2021

يعتقد العلماء أن لقاحاً للوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية المسبب لمرض الإيدز قد يكون متاحاً بحلول عام 2021.
وتقترب تجارب ثلاثة لقاحات مختلفة من دخول مراحلها النهائية، مما يدفع الخبراء إلى أن يكونوا "متفائلين" بشأن المستقبل. وستكون نتائج تجارب اللقاحات متاحة في أوائل العام المقبل.
ويمكن للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية تناول الأدوية التي تجعل الفيروسات غير قابلة للكشف، وهذا يعني أنهم لا يستطيعون نقلها، بما في ذلك عن طريق الجنس.
ومع ذلك، لا يوجد لقاح حالياً للحماية من الإصابة بالفيروس الذي يحمله 37 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.
وقالت الدكتورة سوزان بوشبندر، مديرة برنامج بريدج لفيروس نقص المناعة البشرية في إدارة الصحة العامة في سان فرانسيسكو التي ترأس التجربتين، إن هذه "ربما تكون واحدة من أكثر اللحظات تفاؤلاً التي مررنا بها".
وأضافت إنه حتى اللقاح الفعال جزئياً سيكون "إنجازًا هائلاً" و "سيكون لديه حقاً القدرة على تغيير مسار الوباء.
وقد لوحظ انخفاض حاد في حالات الإصابة الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية خلال الفترة من عام 2000 إلى عام 2010. ولكن هذا قد ارتفع في السنوات الأخيرة ، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.
ويتكون اللقاحان من ست حقن، ويقول خبراء فيروس نقص المناعة البشرية إن اللقاح يجب أن يكون فعالاً بنسبة 50 في المائة على الأقل ليكون "مغيراً للعبة" في مكافحة الزيادة في أعداد الإصابات الجديدة.


موضوعات ذات صله

التعليقات