سفير الإمارات بمصر: محاربة الإرهاب والفكر المتطرف استراتيجية ثابتة بين البلدين

أكد السفير الإماراتي في القاهرة جمعة مبارك الجنيبي، أن مصر وبلاده يعملان ضمن مفهوم الشراكة الاستراتيجية الراسخة، إيماناً منهما بأن تكامل الجهود وتضافرها هو السبيل للخروج بالمنطقة العربية من أزماتها، بالإضافة الى توجههما الثابت نحو محاربة الإرهاب والفكر المتطرف، مؤكداً أن علاقة البلدين القوية عامل داعم لاستقرار المنطقة وتقدمها.
جاء ذلك خلال الاحتفال الذي نظمته السفارة الإماراتية مساء أمس الإثنين بمناسبة اليوم الوطني الـ 48 للدولة، بحضور رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي وعدد من الوزراء والمحافظين والنواب والسفراء الأجانب وممثلي مشيخة الأزهر الشريف والكنيسة القبطية.
وقال الجنيبي إن "من أكبر المؤشرات والشواهد على قوة العلاقة مع مصر التواصل والتشاور المستمر والزيارات واللقاءات المتبادلة بين القيادات في البلدين كان آخرها زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للإمارات في شهر نوفمبر الماضي حيث أعُلن خلال هذه الزيارة عن تأسيس منصة استثمارية استراتيجية مشتركة قيمتها 20 مليار دولار".
وأشار السفير الإماراتي إلى أن السنوات الأخيرة شهدت تطوراً متنامياً في زيادة حجم الاستثمارات الإماراتية بمصر والتي بلغت قرابة 6.6 مليار دولار في نهاية 2018، مما جعل دولة الإمارات الشريك الاستثماري الأول من حيث رأس المال لمصر، كما وتعد القاهرة الشريك التجاري الأول لدولة الإمارات على مستوى القارة الأفريقية، حيث بلغ التبادل التجاري بين البلدين ما يقارب 5.5 مليار دولار في عام 2018، كما وصل عدد الشركات الإماراتية العاملة في مصر إلى ما يزيد عن 1100 شركة، وهناك حالياً 142 رحلة جوية مباشرة أسبوعياً بين البلدين.
وقال: "نحتفل اليوم بذكرى عزيزة على قلب كل إماراتي، وهي الذكرى الثامنة والأربعين لتأسيس الإمارات العربية المتحدة، فقد أشرق فجر الاتحاد في مثل هذا اليوم من عام 1971 وبدأت خطوات رحلة دولتنا الواثقة والمظفرة نحو التقدم والتنمية، لتحقيق طموحها الريادي في كافة المجالات تجسيداً "لرؤية الإمارات 2021" التي تهدف إلى جعل الدولة من أفضل دول العالم في الذكرى الخمسين لإنشائها".


التعليقات