فضيحة فى تركيا ..أردوغان يسرح جهاز الشرطة ويستعين بميليشيات حزبه

عيّنت حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مؤخرا، 5 آلاف عنصر تلقوا تدريبا لمدة 15 يوما فقط، بجهاز الشرطة، لسد العجز في أعداد عناصر الأمن بعد عمليات الفصل والاعتقال التي زادت في أعقاب الانقلاب الفاشل.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن عملية الاختيار تمت بناء على العضوية في حزب العدالة والتنمية الحاكم أو وفقا لدرجة تأييد الحكومة بدلا من الأهلية والكفاءة.

وأضافت أنه خلال الأيام الأخيرة تم تعيين 5 آلاف عنصر جديد في جهاز الشرطة، دون النظر إلى المستوى التعليمي أو مستوى التدريب."
وتشن السلطات التركية -بشكل شبه يومي- حملات اعتقال طالت الآلاف منذ المحاولة الانقلابية تحت ذريعة الاتصال بجماعة رجل الدين فتح الله غولن، الذي تتهمه أنقرة بتدبير المحاولة الانقلابية الفاشلة في صيف 2016.

تتهم السلطات التركية جماعة غولن بالتغلغل في جهاز الشرطة، وتزوير اختبارات القبول لاختيار العناصر التابعة لها وتعيينها في الجهاز لتضمن ولاءها، وهذا ما تنفيه الجماعة.

كما يتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحزبه "العدالة والتنمية" أيضاً غولن بتدبير المحاولة الانقلابية الفاشلة، وهو ما ينفيه بشدة، فيما ترد المعارضة التركية بأن أحداث ليلة 15 يوليوكانت "انقلابا مدبرا" لتصفية المعارضين من الجنود وأفراد منظمات المجتمع المدني.


موضوعات ذات صله

التعليقات