كواليس لقاء على عبدالعال برؤساء برلمانات شيلي وقبرص ومالاوى والنمسا

شهدت اجتماعات الجمعية الـ 141 للاتحاد البرلماني الدولي، المنعقدة في صربيا حالياً، نشاطاً مٌكثفاً ولقاءات ثنائية متعددة، عقدها الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب، في إطار الدبلوماسية البرلمانية مع نظرائه بكل من دول تشيلي وقبرص ومالاوي والنمسا.

وتهدف تلك اللقاءات إلى دعم الدبلوماسية الحكومية المصرية، وتبادل وجهات النظر إزاء القضايا العالمية والإقليمية وتوحيد الرؤية تجاه بعض القضايا التي تهم المصالح المصرية.

والتقى عبد العال ، رئيس مجلس النواب الشيلاني، إيفان فلوريس جارسيا والوفد المرافق له، حيث أكد خلال لقائه على العلاقات التاريخية التى تربط البلدين الصديقين، مشيراً إلى السياسة الخارجية المصرية المنفتحة مع جميع دول العالم الصديقة والشريكة لتحقيق المصالح المشتركة، وأشار إلى أهمية تفعيل آلية التشاور السياسي المصري الشيلاني على مستوى وزارة الخارجية.

ورحب الدكتور على عبدالعال بالزيارة المرتقبة لرئيس مجلس النواب الشيلاني إلى مصر ديسمبر القادم، باعتبارها تمثل نقلة نوعية في العلاقات المصرية الشيلانية خاصة في شقها البرلماني، مشيراً إلى إنشاء جمعية للصداقة البرلمانية بين مصر وتشيلي تكون بمثابة قناة إيجابية لتوطيد العلاقات بين البلدين الصديقين.

وفي لقائه مع رئيس البرلمان القبرصي ديمتريس سيلوريس رئيس مجلس النواب، أكد الدكتور على عبدالعال على العلاقات الوطيدة والتاريخية التى تجمع البلدين، وهو ما يعبر عنه الزخم الحالي الذي تشهده العلاقات بين البلدين الصديقين على كافة الأصعدة، مؤكداً على دعم مصر الكامل للقضية القبرصية في كافة المحافل الدولية، ومشدداً على الدعم الكامل لحقوق قبرص السيادية في منطقتها الإقتصادية، ومعارضة مصر الشديدة لأى انتهاك للسيادة القبرصية، مستعرضاً أوجه التعاون بين البلدين في كافة المجالات، خاصة على الصعيد الاقتصادي وملف الطاقة، ومكافحة الإرهاب.

وفي لقائه مع كاترين غوتاني هارا رئيسة الجمعية الوطنية بمالاوى، أعرب الدكتور على عبدالعال عن عميق تقديره للحراك الإيجابي الذى تشهده العلاقات بين البلدين الصديقين، مشيرا إلى المجهودات التى تبذلها الدولة المصرية في مجال مكافحة الإرهاب، وبرنامج الإصلاح الإقتصادي المصري، والمدعوم بتشريعات تحفز الاستثمار الأجنبي، على الصعيد الثنائي.

وأكد عبدالعال، أهمية تعزيز العلاقات الثنائية البرلمانية بين البلدين عبر تبادل الخبرات والمعلومات خاصة بين الأمانة العامة لمجلس النواب المصري ومعهد التدريب البرلماني لتدريب الكوادر الفنية المؤهلة وامداد النواب بالمعلومات و الخبرات اللازمة لهم، فضلا الزيارات وتنسيق المواقف بين البلدين في المحافل البرلمانية الدولية والإقليمية.

وكان اللقاء الرابع مع فولفجانج سوبوتكا، رئيس برلمان النمسا ، حيث عبر الدكتور على عبدالعال، عن تقديره لحالة الزخم الإيجابي التى تشهدها العلاقات بين البلدين والتى تعبر عنها كثافة الزيارات المتبادلة بين القيادة السياسية في كلا البلدين، مؤكداً على ضرورة استثمار تلك الحالة الإيجابية في العلاقات المصرية النمساوية، خاصة في شقها الاقتصادي.

واستعرض الدكتور على عبدالعال خلال اللقاء التطورات الإيجابية التى حققتها مصر على مدار العامين الماضيين في مجال الإصلاح الاقتصادي، ووضع قانون جديد للاستثمار، واتخاذ إجراءات تصب في دعم المستثمرين، مما سمح بخلق مناخ جديد يتيح الفرصة للمزيد من الاستثمارات الأجنبية بما في ذلك الشركات النمساوية، كما تطرق لأولويات الرئاسة المصرية للاتحاد الإفريقي وإمكانية مشاركة النمسا في برنامج للتعاون الثلاثي مع مصر في إفريقيا.


موضوعات ذات صله

التعليقات