حكايات وأسرار عن تهاني راشد بطلة مسلسل "رأفت الهجان"

تحتفل اليوم الفنانة الكبيرة تهاني راشد بعيد ميلادها، حيث إنهت من مواليد مثل هذا اليوم من عام ١٩٣٥.

ولدت تهاني حسن حسني رشاد من أسرة ميسورة الحال بحى الروضة بمُحافظة القاهرة و كان والدها يرفض بشدة دخولها مجال التمثيل، وحرص على توجيه اهتمامها إلى الدراسة والرياضة، تلقت تعليمها الإبتدائى بمدرسة الراهبات ثُم إلتحقت بجامعة القاهرة و تخرجت من كلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية.

أول ادوارها الفنية كان من خلال دور صغير في فيلم "دليلة" مع النجم عبد الحليم حافظ والفنانة شادية، حيث رشحها المخرج محمد كريم في هذا الدور ثم تم اكتشفها للسينما بعد أن نشرت إحدى المجلات صورة لها.

ثم أنقطعت لكى تعود في فيلم جميلة، وكان عاطف سالم هو الذي جعل اسمها يلمع في "أحنا التلامذة" و"صراع في النيل" ركزت نشاطها في التليفزيون ومن أشهر أعمالها الأخيرة، "رأفت الهجان"، "التوأم"، "بنات أفكارى".
ومن أشهر ادوارها السينمائية “سكة سفر” و “صراع العُشاق” و “الخدعة الخفية” و”الحسناء و اللص” و “رحلة النسيان” و”إسماعيل يس بوليس سرى” و”صراع فى النيل” ثُم ركزت نشاطها فى التليفزيون و من أشهر أعمالها “قلبى يناديك” و “مضى عُمرى الأول” و “أزهار” و “الظاهر بيبرس” و “القاهرة تُرحب بكُم” و “الفُرسان” و “الحرافيش” و “الرحايا” و “شرف فتح الباب” و “يوميات ونيس” و “زيزينيا” و “طاقة نور”.

تزوجت من المُخرج الراحل “يحيى العلمى” بعد مشاجرة وقعت بينهما على المسرح، كادت فيها أن تضربه، بعدما وبخها بشدة وهي على المسرح في بروفة العرض المسرحي “قنديل أم هاشم”، ليتم الزواج بعد ذلك، وتنجب منه ابنتيها “شيرين، ويارا”.
ومن اهم ادوارها دور الفتاة اليهودية في مسلسله " رأفت الهجان"
أشركها معه فى كثير من مُسلسلاته لكنها لم تعمل معه فى أفلامه! و يُعد دورها فى “هدى و معالى الوزير” من أهم أدوارها.


التعليقات