البابا يتحدث عن نعم الله و كيف يتعامل معها الإنسان ؟

ألقى قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، مساء امس عظته الأسبوعية من كنيسة الملاك ميخائيل والأنبا بيشوي بكينج مريوط بالإسكندرية، بحضور عدد من أساقفة المجمع المقدس، وكهنة وشعب الكنيسة القبطية الارثوذكسية.
ورحب قداسة البابا تواضروس الثاني – خلال الاجتماع – بمجموعة من الشباب الذين شاركوا في المؤتمر الأول الذي عقد العام الماضي ويمثلون مختلف الايبراشيات القبطية الأرثوذكسية على مستوى العالم، لافتا إلى أن برنامجهم العام الماضى تضمن العديد من الفعاليات الدينية والثقافية والسياحية.
وأضاف البابا تواضروس أن الشباب طالبوا بأن يأتوا إلى مصر لتقديم خدمات مختلفة على مدى أسبوع وأنهم قدموا مجموعة من الأنشطة المختلفة للأطفال والمسنين في مجموعة من القرى والأماكن المختلفة.
وتحدث قداسة البابا عن "مثل الوزنات"، موضحا أن الوزنات هي عبارة عن عطايا وإمكانيات مختلفة يمنحها الله للإنسان، مثلما يحدث أن يكون إنسان لديه قدرات مختلفة في مجال الثقافة أو الخدمة، وهو أمر يستدعى من الإنسان أن يعرف ذاته ومواهبه جيدا حتى يدرك الوزنة التي منحها الله له.
وقال البابا تواضروس إنه من المهم أن يقبل الإنسان نفسه وأن يرى النعم والخيرات التي منحها الله لكل شخص، مثل المواهب المختلفة في مجال الأدب والرياضة والفن، وهو أمر يحتم علينا الاهتمام بمواهب أولادنا في مختلف المجالات.
وتابع قائلا، إن الله يمنح الوزنات للإنسان من أجل أن نشكره، وكذلك من أجل أن نخدم الآخرين بتلك المواهب، كذلك يعطي الله المواهب من أجل أن نشعر بالإنجاز، وهو احساس مهم في حياة الإنسان، مؤكدا أنه لا يوجد إنسان على هذه الأرض بلا مواهب.


موضوعات ذات صله

التعليقات