ملامح السرد العراقي في مختبر السرديات ببيت السناري

ينظم مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية ندوة بعنوان "ملامح السرد العراقي في العقد الأول من القرن الحادي وعشرين"، وذلك الساعة السابعة مساء اليوم ببيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة.
يتحدث في الندوة الناقدان العراقيان الدكتور ثائر العذاري والدكتور جاسم الخالدي، ويدير اللقاء الأديب منير عتيبة مدير مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية، وذلك بالتنسيق مع الأديبين الكبيرين أحمد حلمي وحسام الدين فاروق.
ويقدم الناقدان العراقيان المتغيرات الكبيرة التي طرأت على السرد العراقي بعد الاحتلال عام 2003، حيث انتقل الوسط الثقافي العراقي نقلة مفاجئة من تقييد الحريات والرقابة المشددة إلى حالة أشبه ما تكون بالانفلات، فضلًا عن أثر الحروب التي خاضها العراق منذ عام 1980، فيتحدث الدكتور ثائر العذاري عن أهم ملامح السرد الروائي، بينما يتحدث الدكتور جاسم الخالدي عن ملامح السرد القصصي في العراق.
والدكتور ثائر العذاري هو أستاذ الأدب الحديث "السرديات" بجامعة واسط في العراق وعضو اتحاد الأدباء والكتاب، ومن مؤلفاته كتاب الإيقاع في الشعر العربي الحديث وكتاب نظرية القصة القصيرة. أما الدكتور جاسم الخالدي فهو أستاذ النقد الحديث بجامعة واسط في العراق، وعضو اتحاد الأدباء والكتاب في العراق، ومن مؤلفاته كتاب "الخطاب النقدي حول قصيدة النثر"، وكتاب "المثال النقدي".
يذكر أن هذا اللقاء هو أحد حلقات النقاش في المشروع الذي أطلقه مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية تحت عنوان "ملامح السرد العربي في القرن الحادي والعشرين"، حيث تم الاتفاق مع عدد من النقاد من بلدان عربية مختلفة لإعداد دراسات تحدد أهم ملامح السرد في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين في بلادهم، وسيتم تنظيم لقاءات بمكتبة الإسكندرية وبيت السناري بحي السيدة زينب بالقاهرة لكل باحث لتقديم دراسته


موضوعات ذات صله

التعليقات