بدأ الاحتفال به منذ ٧ آلاف عام..معلومات لا تعرفها عن عيد وفاء النيل

يعود بداية احتفال المصريون بعيد وفاء النيل منذ حوالي سبعة آلاف عام، حيث يعد من أقدم الأعياد التاريخية في مصر، والذي كان يحتفل به في شهر أغسطس (بؤونة) وحتى يومنا هذا.. فالنيل ليس نهرا تشق مياهه أرض مصر فحسب، لكنه أكثر بكثير في دلالاته ومعانيه عند المصريين.

والمقصود بـ”وفاء النيل”، هو أن نهر النيل وفي للمصريين بالخير من طمي ومياه، ويرجع الفضل للنيل والشمس والنبات في عقيدة البعث عند الموت لدى المصري القديم، حيث شاهد النيل يفيض ويغيض ثم يفيض من جديد، والنبات ينمو ثم يموت ثم ينمو من جديد، والشمس تشرق ثم تغرب ثم تشرق من جديد.. فأدرك المصري القديم بالبعث ما بعد الموت فكان سببا مهما في تشكيل وترسيخ العقيدة لديه.

وتقدير المصريين القدماء للنيل لم يأت عشوائيا، ولكنه جاء إدراكا منهم لعطائه، ووصل التقدير إلي حد التقديس في شكل الإله (حابي) وغنوا له، وقدروا قيمته وعطاءه في حياتهم، فثروة البلاد وخصوبة الأرض وقوتها مرتبطة بنهر النيل، وفيضانه السنوي لأنه يأتي ومعه الخير.. ومن أهم نتائج هذا الارتباط أن صور المصري القديم “النيل” علي هيئة مخلوق يجمع بين صفات الرجل والمرأة دليلا علي الخصوبة، كما صور الفنانون في مصر القديمة (حابي) وفي يده حبل علي هيئة العلامة الهيروغليفية التي تعني (يوحد) من نبات البردي واللوتس مما يدل علي ربط مصر العليا والسفلي من خلال نهر النيل، الذي بدونه لا يستطيع الملك أن يحكم.

ونهر النيل ذكر في الحضارة المصرية القديمة كثيرا، كما أن هناك العديد من النقوش والرسوم المصورة والقطع الأثرية التي تقدسه وموجودة بالمتحف المصري بالتحرير، ومنها “أوستراكا ” مصور عليها المعبود حعبي وتمثال الملك خفرع الشهير الموجود عليه صورة “سما تاوي”، ومعناه موحد الأرضين ويقصد به النيل، إلى جانب المراكب التي كانت تستخدم للصيد والحرب والسفر ونقل الحجارة وغيرها، حيث كان النيل عاملا مهما في الدبلوماسية السياسية المصرية كوسيلة للنقل والترحال والتبادل الثقافي والحضاري بين مصر والدول الأخرى.

وسرد أسطورة عروس النيل، والتي تقول “إن المصريين القدماء كانوا يقدمون للنيل “الإله حابي” في عيده فتاة جميلة حيث كان يتم تزيينها وإلقاؤها في النيل كقربان له، وتتزوج الفتاة بالإله حابي في العالم الآخر، إلا أنه في إحدى السنين لم يبق من الفتيات سوى بنت الملك الجميلة فحزن الملك حزنا شديدا على ابنته، ولكن خادمتها أخفتها وصنعت عروسة من الخشب تشبهها وألقتها في النيل دون أن يتحقق أحد من الأمر، وبعد ذلك أعادتها إلى الملك الذي أصابه الحزن الشديد والمرض على فراق ابنته”.. ومن هنا ووفقا لهذه الأسطورة جرت العادة على إلقاء عروسة خشبية إلى إله الفيضان كل عام في عيد وفاء النيل.


التعليقات