انطلاق المرحلة الثالثة من مبادرة عقول عظيمة

انطلقت امس بمدينة الاسكندرية، وبحضور كبار اساتذة طب الرمد وبمشاركة من شباب اطباء العيون في الاسكندرية والبحيرة انطلقت المرحله الثالثة من مبادرة "عقول عظيمة" للتعليم الطبي المستمر في مجال طب وجراحة العيون التي يتم تنفيذها بدعم ورعاية المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية.

ناقش مؤتمر اطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة على مدار اربع جلسات علمية عدد من اهم المشكلات التى تشغل اطباء العيون ومنها مشكلات جراحات المياه البيضاء المعقدة ، والليزك وتصحيح الإبصار، و أمراض الشبكية، والجلوكوما "المياه الزرقاء"، وحول الأطفال.

حاضر في الجلسة الأولى نخبة من اساتذة الحول منهم الدكتور هاني غيث، والدكتور عمرو الكمشوشي، والدكتور أحمد مجدي، والدكتور أحمد سوكة وناقشت مرض الحول الوحشي أو الخارجي، وأحدث طرق التشخيص.

وعرضت الجلسة الثانية لبعض عمليات المياه البيضاء الاكثر تعقيدا واجابت على تساؤل شباب الاطباء حول التصرف الطبى الامثل معها وبخاصة الحالات النادرة، وحاضر في الجلسة الدكتور حسين علي حسين، الدكتور طارق عبد الرازق، والدكتور علاء الزواوي، والدكتور أحمد المصري، والدكتور أحمد شامة، والدكتور عبد الحميد الحوفي.
ترأس الجلسة الثالثة الدكتور محمد الكاتب، وناقشت موضوعات انكسار الضوء وجراحات تصحيح الإبصار وحاضر فيها الدكتور أحمد المصري، والدكتور أسامة إبراهيم، والدكتور أحمد شامة ، والدكتور محمد حسني، والدكتور علاء غيث، والدكتور معتز صبري. فيما تضمنت الجلسة الرابعة عرض أبحاث عدد من شباب أطباء العيون، تحت إشراف الدكتور إيهاب عثمان ، وشارك في التقييم الدكتور هشام الجواني، والدكتور عمرو عبد العزيز، والدكتور نادر بيومي، والدكتور أحمد عبد الهادي.

وفى كلمتها في المؤتمر اوضحت شيماء ان "عقول عظيمة" خطط لها في مراحلها الثلاث ان تصبح من اهم الفعاليات الطبية المصرية في مجال طب العيون ونفخر انه وبشهادة كبار الاطباء المشاركين في المبادرة على مراحلها الثلاث انها اصبحت تضاهى في تنظيمها واعداد شباب الاطباء المشاركين فيها وتخصصات وطبيعة القامات العلمية المشاركة من اساتذة طب العيون والموضوعات التى يتم طرحها والخبرات التى يتم عرضها تضاهى مبادرات عالمية تنفذها اكبر المؤسسات الطبية المتخصصة في طب العيون في العالم.

من جانبه اكد الدكتور اسامة عباس رئيس مجلس ادارة اوركيديا ان "عقول عظيمة" سوف تستمر في استراتيجيتها لنقل الخبرات العلمية والعملية من جيل الاساتذة في طب العيون الى جيل الشباب كهدف سامى نسعى الى تحقيقه وكاحدى وسائل التعليم الطبى المستمر المتبعة في كبريات المؤسسات الطبية العالمية في دول العالم المتقدم.


موضوعات ذات صله

التعليقات