تعرف على الحصيلة النهائية لضحايا الجمعة الـ 66 لمسيرة العودة

أصيب 55 فلسطينيا على الأقل بجروح، الجمعة، في قمع الاحتلال الإسرائيلي المشاركين في الجمعة الـ66 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرقي قطاع غزة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن طواقمها تعاملت مع 55 إصابة في اعتداءات الاحتلال على المشاركين في مسيرات العودة بالرصاص والرصاص المطاطي وقنابل الغاز، منهم 33 إصابة بالرصاص الحي.

وأفاد مصدر طبي بأن بين المصابين صحفيا أصيب شرق مخيم البريج وسط القطاع، و5 إصابات خطيرة، وأن سيارتي إسعاف تضررتا خلال الفعاليات.

وتوافد آلاف الفلسطينيين بعد عصر الجمعة على الحدود الشرقية للمشاركة في مسيرات العودة؛ استجابة لدعوة الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة في الجمعة التي حملت اسم "لا تفاوض .. لا صلح.. لا اعتراف بالكيان".

واقترب المئات من المتظاهرين من السياج الحدودي، وحاول بعضهم رشق قوات بالاحتلال بالحجارة، فيما بادرت تلك القوات باستهداف المتظاهرين بالرصاص وقنابل الغاز ما أدى لوقوع الإصابات.

الاحتلال الإسرائيلي أعلن من جانبه أن 9 عبوات متفجرة ألقيت على قوات الجيش بالقرب من السياج الأمني في شمال قطاع غزة دون وقوع إصابات، إلى جانب استهداف جيب عسكري بقنبلة حارقة شرق مخيم البريج.

من جهتها، أكدت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار، والمساعدة في المشاركة للوصول لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية.

وشددت على استمرار المسيرات الجماهيرية لحماية حق الفلسطينيين بالعودة رغم كل المعاناة التي سببها الاحتلال.

وطالبت الهيئة المواطنين بالتوجه إلى مخيمات العودة شرق قطاع غزة، مؤكدة سلمية المسيرة وجماهيريتها وعلى استمرارها حتى تحقق أهدافها التي انطلقت من أجلها.

الجمعة الـ 66 لمسيرة العودة

ومنذ 30 مارس/آذار 2018، يتظاهر آلاف الفلسطينيين في 5 ساحات اعتصام، نصبت بها خيام في محافظات القطاع بزخم كبير كل جمعة ضمن فعاليات مسيرة العودة الكبرى.

ومنذ انطلاق المسيرات، استشهد 319 فلسطينياً (11 منهم جثامينهم محتجزة من الاحتلال) وأصيب أكثر من 31 ألفاً، في قمع الاحتلال الإسرائيلي للمشاركين في تلك المظاهرات التي تنادي بحق العودة وكسر حصار غزة، إلى جانب اعتداءات إسرائيلية أخرى على قطاع غزة


التعليقات