معلومات لا تعرفها عن "تل اليهودية" بالقليوبية

يعد أهم وأكبر موقع أثرى بمحافظة القليوبية أنه تل اليهودية والذى يعد من أهم التلال الآثرية وكان اسمها في العصر الفرعوني (تاى – تا – حوت) ومعناها (الذين هم في المعبد) ويقع بقرية الشوبك على بعد ثلاثة كيلو مترات جنوب شرق مدينة شبين القناطر والى الشمال من عين شمس بحوالى 25 كيلومتر تقريبا وهو عبارة عن مدينة أثرية من العصور الفرعونية يرجع تاريخها إلى عصر الدولة الوسطى.

مازال يحتفظ بالعديد من المميزات الاثرية والتى تعود الى عصور تاريخية مختلفة وقد ادرك الهكسوس اهمية موقعة مما جعلهم يقيمون لهم حصنا او معسكر في هذا الموقع، وشيد بة ايضا معبد فرعوني فى عصر الدولة الحديثة.

ووجدت مقابر ترجع لعصر الأسرة الثانية عشر، وعصر الهكسوس, والأسرة الثامنة عشر والأسرة التاسعة عشر، وتبعا للعالم الأثرى الشهير «بترى» فإن ثمانية عشر مقبرة يمكن إرجاعها الى عصر الهكسوس وجدوا فى مدفنين خارج المعسكر، ووجدت مقابر أخرى مهجورة داخل المعسكر، واكتشف بعد دراسة المنقولات من الموقع تشابها ما به من منقولات بتلك التى اكتشفت من موقع «تل حبوة» من نهاية عصر الاضمحلال الثانى وأوائل الدولة الحديثة (الأسرة الثامنة عشر).

كتب التاريخ أوضحت أن سبب تسمية المكان بـ«تل اليهودية» هو أن هناك مجموعة من اليهود فروا من اضطهاد ملك سوريا وفلسطين وطلبوا الأمان من ملك مصر «بطليموس» الخامس فسمح لهم بدخول الأراضي المصرية، واستقرت قافلتهم بقيادة زعيمهم الديني «أونياس» في تلك المنطقة التي كانت تسمى في العصور الفرعونية بـ«رع حر محيت أون» أي مدينة رع في الجهة الشمالية من مدينة أون، وهي عين شمس الحالية، وتمكن هؤلاء اليهود من بناء معبد صغير على جزء من المعبد الفرعوني، وشاعت التسمية بعد ذلك على المنطقة بأكملها بـ«تل اليهودية» لأن سيدات اليهود كان لديهن اعتقاد في مسألة “بركة” صخور هذا التل وقدرته على حل مشكلة عدم الإنجاب وكعادة اليهود في أجزاء كثيرة من مصر، يعتقدون أن مجرد مكوث بعض أجدادهم فى اى مدينة فإنها تصبح مدينة مقدسة .

ويقع هذا التل على مساحة 90 فدان اصبحت الان 60 فدان بعد التنازل عن 30 فدان للمشروعات القومية وهو عبارة عن أطلال ضخمة استعمل في بنائها طراز غريب على العمارة المصرية فقد كان عبارة عن جدار عال يمتد في استدارة حول المكان ويتكون من منحدر من الرمل تكسوه طبقة سميكة من كتل الحجارة.

وهذه المساحة مليئة حاليًا ببقايا أحجار منقوش عليها رموز فرعونية متناثرة فى أرجاء المكان، وهذه الأحجار إنما هي بقايا أحجار معبد رمسيس الثالث وأن هذه الآثار موجودة فى صورة ثلاث مجموعات كل مجموعة تبعد عن بعضها البعض تكون فى مجموعها أحجار المعبد القديم، ويرجع سبب ذلك إلى أن بعض هذه الأحجار ثقيلة جدا لدرجة يصعب نقلها وتقريبها مع بعضها فى صورة تمثل منظومة متكاملة لبقايا أحجار المعبد، وأشار إلى أن قلة عمل الحفائر فى هذا التل الأثرى أدت إلى إهمالهحيث تنتشر الأشواك والنباتات الجبلية به، لكنه يبدو مخيفا بعض الشىء لمن يقترب منه، ويوجد أعلى التل بقايا جدران حجرية ضخمة تشير إلى عظمة وفخامة البناء الذى كان عليه قديماً، و لو حدث اهتمام به لأدّى إلى اكتشاف الباقى من أحجار المعبد ويعتقد الكثيرون أن هذه المنطقة تسبح فوق بحر أثرى لم تكتشف كنوزه حتى الآن.

وفى عام 2013 كشفت بعثة وزارة الآثار التي تجرى حفائرها داخل حصن الهكسوس “المعروف بالمعسكر الكبير” بموقع تل اليهودية، التابع لمركز شبين القناطر بمحافظة القليوبية، عن تحصينات ضخمة من الطوب اللبن يبلغ ارتفاعها حوالي 4 أمتار، تم بناؤها داخل الجسر الرملي المكون لحصن الهكسوس.

وكشفت الحفائر عن وجود جبانة لليهود في هذه المنطقة وقد استمر استعمال تلك الجبانة خلال العهدين اليونانى والرومانى وهذه الجبانات صخرية منحوته، كما تم الكشف عن بقايا مدينة سكنية في الجانب الشمالي الشرقي من تل اليهودية تضم العديد من الآثار المنقولة تمتد من عصر الدولة الوسطى (2061 – 1786 ق.م) وحتى العصر اليوناني الروماني (332ق م -641 م).

ومؤخراً أعلنت وزارة الآثار عن كشف أثري جديد داخل «حصن الهكسوس» المعروف بـ«المعسكر الكبير» في موقع تل اليهودية ومن بين القطع المكتشفة مجموعة من المسارج وبلاطات الفيانس المستخدمة في تزيين قصري كل من الملك مرنبتاح ورمسيس الثالث، واللذين بنيا في موقع تل اليهودية، إضافة إلى عدد من الجعارين والأواني الفخارية، منها مجموعة أوان مصممة على طراز تل اليهودية المميز لعصر الهكسوس وقد سبق وعثر أيضاً في المكان على معبد يهودى اسمه ” معبد أونياس” وقد استانفت البعثة المصرية العاملة بالموقع أعمال الحفائر بموقع تل اليهودية بعد توقفها في أعقاب ثورة 25 يناير، لافتًا إنه يعد واحدا من أهم المواقع الأثرية بشرق الدلتا، حيث نجحت البعثة في موسم العمل السابق في الكشف عن أول جبانة صخرية بالموقع تعود إلى عصري الدولة الوسطى والحديثة، بالإضافة إلى كشف المزيد من المقابر من الطوب اللبن تعود إلى عصر الهكسوس عثر في مقابلها على دفنات مخصصة للحمير، والذي تعد رمزًا للمعبود “سوتخ” والذي عبد في عصر الهكسوس الاكتشافات الأخري تؤكد وجود جبانة من عصر الدولة الوسطي مما يثبت أن هذا الموقع كان مأهولاً بالسكان قبل فترة الهكسوس وأن هذه المنطقة كانت مدينة مهمة ، كما اكتشفت البعثة المزيد من المقابر الصخرية.

الخطة المستقبلية للبعثة هي استكمال أعمال الكشف عن المعسكر الكبير للهكسوس في الموقع الذي اكتشف منذ عام 1904 ولم يستكمل العمل فيه منذ ذلك الحين وهي منطقة مليئة ببقايا أحجار منقوش عليها رموز فرعونية متناثرة في أرجاء المكان، من بقايا أحجار معبد رمسيس الثالث، وبما أن هذه النقوش لا يفهمها الإنسان العادي، اعتقد البسطاء من الناس أنها من الأسرار الخارقة التي تأتي بالمعجزات، وانطلاقًا من ذلك هرول أصحاب الحاجة لارتياد المكان والتبرك به وعندهم إيمان بأنهم سيجدون حلولا سحرية لمشكلاتهم حيث كان الأهالى البسطاء يأتون إلى التل ويطوفون بهذه الأحجار لفك السحر أو بحثا عن الزواج أو الإنجاب وسعة الرزق وفك «النحس»، وكانت هذه السلوكيات تعبر عن بساطة المعتقدات فى ظل تراجع مستويات التعليم وانتشار الجهل والخرافات، لكن مع تطور التعليم قلت جداً هذه العادات. لكن بقيت «الأحجار المبروكة» كما هى فى مكانها يعتبرها البعض مزاراً «مبروكاً»، وقد كان هذا التل مشهورا بـ (الجعارين) و(المساخيط) أى التماثيل الفرعونية الصغيرة، وكان الأهالى فى الماضى يحملون الرمال من التل ويذهبون بها لبيوتهم بحثا عن هذه الجعارين، لكن التل الآن يحظى بحراسة أمنية من شرطة الآثار، كما يوجد مخزن آثار على مقربة من التل ويضم تماثيل وأعمدة وأحجاراً وتيجان أعمدة مما تم استخراجه من هذا التل، ولا يزال هناك بعثات تأتى للمنطقة للبحث والتنقيب فى تاريخ هذا التل.


التعليقات