عمرو وردة .. تعرف على سلسلة الفضائح الجنسية التى أنهت مشوار لاعب " عالمى "

الجزاء من جنس العمل ..وعمرو وردة لاعب المنتخب جنى ثمار تهوره و استهتاره وسوء أخلاقه بالاستبعاد من منتخب بلاده ،على خلفية اتهامه بالتحرش اللفظي. الجنسى بالفتيات على مواقع السوشيال ميديا .

قرر مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة هاني أبو ريدة، استبعاد اللاعب عمرو وردة من معسكر منتخب مصر المقام حاليا لخوض مباريات أمم أفريقيا التي تستضفيها مصر حتى 19 يوليو المقبل.

وجاء ذلك الأمر بعد الأزمة الأخيرة التي لاحقت اللاعب بمعسكر الفراعنة، وأدت في النهاية إلى استبعاده من معسكر الفراعنة

كانت الأزمة الأكبر في التحقيقات التي أجراها جهاز المنتخب وأحمد شوبير نائب رئيس اتحاد الكرة، من نصيب عمرو وردة الذي أكدت التحقيقات أنه قام بإرسال رسائل للفتاة ومعه محمود حمدي الونش، ليضطر وردة، لإغلاق حسابه على إنستجرام بعد هجوم عدد كبير من الجماهير عليه بعد واقعة اتهام الموديل له بالتحرش بها.

أزمات واتهامات التحرش الجنسي واللفظي باتت تطارد عمرو وردة في كل مكان من مصر إلى تونس إلى البرتغالي لليونان، حيث كانت بداية أزمات اللاعب عام 2013، بعد أن تم ترحيله من تونس بعد الفضيحة التى افتعلها وردة بفندق معسكر منتخب الشباب، خلال تواجده بتونس فى يناير 2013، عندما قرر عصام عبدالفتاح رئيس بعثة المنتخب وقتها، وربيع ياسين، المدير الفنى ترحيل اللاعب إلى القاهرة بعد أن اقتحم وردة إحدى غرف الفندق وتعدى على فتاة فرنسية فاستدعت الأمن له وتدخل مسؤولو البعثة لإنقاذ الموقف.
بعد رحيله عن الأهلي واحترافه في الدوري اليوناني، وبالتحديد نادي باوك، زادت أزمات اللاعب، حيث كشفت تقارير صحفية أن سر استبعاد اللاعب من قائمة الفريق بالموسم الماضي يعود لأسباب أخلاقية وأن اللاعب المصري لن يستكمل عقده مع نادي باوك، حيث يتحفظ المدير الفني على سلوكياته ولم يتم استدعاؤه لمعسكر باوك في هولندا، رغم أن الفريق قام بضم اللاعب من نادي بانيتوليكوس اليوناني مقابل ربع مليون يورو.

وقتها قررت إدارة نادي باوك إعارة اللاعب إلى نادي فيرينسي البرتغالي لمدة عام، بعد اتهام اللاعب بالقيام بأفعال تحرش فى اليونان، وكانت الأزمة الأكبر بعد 3 أيام فقط من مشاركته بتدريبات النادي البرتغالي، حيث خرجت الصحافة البرتغالية تهاجم اللاعب المصرى بسبب قيامه بالتحرش باثنين من زوجات لاعبي فريقه الجديد، حتى أصدرت إدارة النادى قرارًا رسميًا بفسخ التعاقد معه، وإعادته إلى ناديه باوك اليوناني بسبب سلوكه السيئ.


موضوعات ذات صله

التعليقات