بالتفاصيل..رئيس الوزراء يُشارك في احتفال العيد القومي بالسفارة المصرية ببرلين

‎شارك الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، في الاحتفالية التي أقامتها السفارة المصرية في برلين بمناسبة ذكرى ثورة الثالث والعشرين من يوليو المجيدة.

‎وألقى رئيس الوزراء كلمة، خلال الاحتفال، أعرب خلالها عن سعادته بمشاركته في احتفالية السفارة في برلين بهذه الذكرى الغالية على كل مصرى وهى ذكرى ثورة يوليو.

‎كما استهل مدبولى كلمته بالحديث لمدة دقيقة باللغة الألمانية حيث رحب بالحضور من الجانب الألمانى، وهو ما نال إعجاب الحاضرين.

وأعرب رئيس الوزراء عن تقدير القيادة السياسية والحكومة المصرية لعلاقات التعاون مع الجانب الألمانى، وما وصلت إليه العلاقات من تطور لافت على مدار السنوات الماضية، مشيرًا إلى أن مشاركة مصر كضيف شرف المنتدى الاقتصادى العربى الألمانى هذا العام تعكس تقديرًا وثقة من الجانبين العربى والألماني لما حققته مصر من نجاح خلال السنوات الماضية.

‎وأشار مدبولى إلى أن أهداف برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تم إطلاقه في عام 2016 قد آتت ثمارها، مضيفًا أن معدل النمو في مصر بلغ 5.6 % في 2018/ 2019، وهو ما يجعل مصر لديها واحدة من أقوى وأعلى معدلات النمو في المنطقة وبين الاقتصادات الناشئة، ونستهدف تحقيق معدل نمو ٦٪ خلال العام القادم.

‎وأكد الدكتور مصطفى مدبولي، خلال كلمته، على أن مصر تنظر إلى ألمانيا باعتبارها واحدة من كبرى شركائها الرئيسيين في جهود التنمية الاقتصادية المبذولة، ليس فقط في أوروبا ولكن على مستوى العالم، وليس فقط في مجال الطاقة، ولكن في العديد من المجالات الأخرى التي ناقشها مع الوزراء والمسؤولين والشركات الألمانية خلال زيارته إلى برلين في يناير الماضي، وإلى شتوتجارت وبرلين هذا الأسبوع.

‎كما شدد رئيس الوزراء على أن ألمانيا هي الشريك الرئيسي لمصر في العديد من الأنشطة، مثل صناعات السيارات، مشيدًا بتوقيع مذكرة تفاهم مع شركة مرسيدس أمس حول التعاون المستقبلي، بالإضافة إلى مذكرة تفاهم أخرى مع شركة بوش لإنشاء مجمع صناعي في مصر.

تجدر الإشارة إلى أن الدكتور بدر عبد العاطى، سفير مصر في ألمانيا، كان قد استهل فعالية العيد القومى بإلقاء كلمة رحب فيها برئيس الوزراء والوزراء ورجال الأعمال المرافقين، مشيدًا بما وصلت إليه العلاقات المصرية الألمانية من تطور يعكس اقتناع القيادة السياسية في البلدين بأهمية تعزيز التعاون بما يعود بالنفع على شعبي البلدين.

وأكد عبد العاطى أن العلاقات المصرية الألمانية في عهد الرئيس السيسي باتت نموذجًا يحتذى في كيفية إدارة العلاقات بين دولتين صديقتين، مؤكدًا على الأهمية الكبيرة لمشاركة مصر كضيف شرف الدورة الثانية والعشرين للمنتدى الاقتصادى العربى الألمانى.


موضوعات ذات صله

التعليقات