ليلة القبض على "عشماوى" أخطر إرهابى فى مصر

وصلت منذ لحظات الطائرة العسكرية التى تحمل هشام عشماوى أخطر إرهابى فى مصر والذى قام الجيش الوطنى الليبى بتسليمه لمصر خلال زيارة رئيس المخابرات المصرية إلى ليبيا.
ويعد عشماوي واحدا من أخطر العناصر الإرهابية التي كانت تطاردها السلطات المصرية وبرز اسمه في السنوات الأخيرة بعد فصله من القوات المسلحة وانضمامه لبعض الجماعات الإرهابية واشتراكه في التخطيط لهجمات استهدفت عناصر الجيش والشرطة.

وتورط عشماوى فى 17 عملية إرهابية قتل فيها العشرات من أبناء الشعب المصرى وأهمها استهداف الكتيبة 101 "مذبحة العريش الثالثة" فبراير 2015، والتى أسفرت عن استشهاد 29 من القوات وإصابة 60 آخرين، وإصابته هو بطلق نارى فى الساق قبل تمكنه من الهروب.

كما شارك عشماوى في الهجوم على كمين الفرافرة وكان مكلفا برصد ومراقبة الوحدة على مدى يومين قبل ارتكاب الجريمة ووضع مخططا لتنفيذ العملية حدد المشاركين فيها ودور كل منهم .

كما تولى عشماوى مسئولية لجنة التدريب العسكرى التى تشرف على التدريب العسكرى لأعضاء تنظيم جماعة أنصار بيت المقدس الإرهابية، واعتنق الفكر الجهادى وسافر إلى تركيا فى 27 أبريل 2013 وتسلل عبر الحدود إلى سوريا ثم سافر إلى غزة لتلقى تدريبات حول تصنيع المواد المتفجرة والعمليات القتالية، ثم عاد إلى القاهرة مرة آخرى، وشارك فى اعتصام رابعة العدوية وخطط ونفذ العديد من العمليات الإرهابية.


موضوعات ذات صله

التعليقات