أسباب جعلت وزير الكهرباء يعلن عن موعد زيادة الفواتير دون تراجع

يرصد موقع «الموجز» الإخباري، الأسباب التى تجعل الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، للإعلان عن زيادة فواتير التيار في موعدها السنوي، المقررة بداية يوليو المقبل، وذلك وفقاً لما تم الإعلان عنه قبل 5 سنوات.

وأشار إلى أنه هذا يرجع إلى رفع الدعم عن الكهرباء تدريجياً بداية من 2015 وحتى نهاية العام الجاري، موضحًا أن أسعار الكهرباء في مصر ما زالت أقل من السعر العالمي، وقال: «أنا الوزير الوحيد اللي أعلنت موعد الزيادات دون تراجع».

جاء ذلك خلال الاجتماع الذى شارك به مع لجنة الصناعة، المخصصة للاستماع لشكاوي أصحاب المصانع من خفض الجهد على بعض الشبكات ما يتسبب في أضرار للمصانع، وأوضح أن وزارة الكهرباء ما زالت مدينة لـ"البترول" بـ145 مليار جنيه، وإذا استمرت فواتير الكهرباء بنفس أسعارها الحالية، سيصل العجز في الوزارة لـ36 مليار جنيه، في حين أن الدولة ستدعم وزراة الكهرباء بـ16 مليار جنيه من وزارة المالية، وسيبقى عليها 20 مليار جنيه، يجب دفعها، وتابع: "لازم الأسعار هترتفع وإحنا متفقين على كده حتى ينتهى الدعم تماماً عن الكهرباء".

كما أضاف الوزير أن أسعار الكهرباء مرتبطة بالاستهلاك وسعر صرف الدولار، وإنه في حالة تراجع سعر الدولار ستنخفض أسعار الكهرباء فوراً، وقال إن الوزارة تقوم برفع كفاءة التشغيل وتخفيض معدلات استهلاك الوقود بما يوفر الكثير من الأموال، موضحا أن توفير استخدام 191 جرام مازوت لكل كيلو وات في الساعة يوفر 288 مليون سنويا.

واستطرد حديثه قائلَا:« لن يتم رفع الدعم عن الكهرباء بشكل نهائي، والأسعار الحالية أقل من الأسعار العالمية والدولة تدعم الكهرباء بمبلغ لا يقل عن 30 أو 40 مليار».


موضوعات ذات صله

التعليقات