مصادر عليا :لا تصالح مع السعودية و قطر بعد مساندتهما للإخوان و أثيوبيا

قالت مصادر عليا أنه لا تصالح و لا تقارب بين مصر و السعودية و قطر فى الفترة القريبة بعد أعلنتا الدولتان التصعيد فى مواجهة مصر و إصرار الأولى على مساندة الاخوان و تمويل عملياتهم الإرهابية و السير على درب السعودية فى إعلان دعمها لأثيوبيا فى قضية سد النهضة .و قالت المصادر إن الدولتين الشقيقتين دخلتا فى مكايدة علنية للقاهرة لا تليق بأشقاء سبق لمصر أن وقفت فى صفهما سنوات كثيرة . و قالت المصادر أن القاهرة لن تتراجع عن ذلك إلا بعد عودة الدولتين للمسار الطبيعى فى علاقات الأشقاء القائمة على التعاون المشترك و الحفاظ على الأمن القومى .
وكان مستشار الملك السعودى قد زار سد النهضة الاسبوعى الماضى و أعلن دعمه لأثيوبيا عن طريق زيادة الاستثمارات المشتركة .
و قال مصدر إثيوبي مطلع إن وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن، سيصل إلى العاصمة أديس أبابا، مساء اليوم الإثنين، فى أول زيارة له إلى إثيوبيا، منذ تعيينه في منصبه في 27 يناير الماضي.
وقال المصدر، لوكالة الأناضول، مفضلا عدم الكشف عن هويته كونه غير مخول له التصريح لوسائل الإعلام، أن بن عبد الرحمن سيلتقي خلال الزيارة مع الرئيس ملاتو تشومي، ورئيس الوزراء هيلي ماريام ديسالي، ووزير الخارجية ورقني جبيوه.
وستتناول اللقاءات مع المسؤولين الإثيوبيين أحدث المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، وبينها تطورات الأحداث فى اليمن والصومال والسودان وجنوب السودان، إضافة إلى العلاقات الثنائية المتطورة بين البلدين، وفق المصدر ذاته.


التعليقات