هبوط مؤشر البورصة العام لأدنى مستوياته منذ أكتوبر 2013

ضربت أسواق الخليج موجة من التراجعات خلال جلسة، الخميس، مع تدهور ثقة المستثمرين وتهاوي أسعار النفط والتراجعات بالأسواق الأمريكية.

وهبط المؤشر العام للبورصة المصرية لأدنى مستوياته منذ أكتوبر 2013، فاقدًا 288.3 نقطة بالغًا 5916.73 نقطة.

وقال فؤاد درويش، الخبير الاقتصادي، والمدير السابق للسمسرة لدى بيت الاستثمار العالمي "جلوبل" العمليات البيعية يقودها خلال الأسبوع محافظ المؤسسات، وخصوصًا الأجنبية حيث فاقت الخسائر للأسهم نسبة المخاطر الموضوعة من قبل مديري المحافظ.

وأوضح درويش، أن تهاوي النفط وكسره لمستوى 30 دولارًا من أحد الأسباب التي زادت من القلق لدى المتعاملين لأسواق الخليج ودفعها للهبوط، وانخفض "برنت" بنحو 65 سنتًا إلى 29.96 دولار للبرميل لمستوى منخفض جديد في 12 عامًا.

وفي السعودية، فقد المؤشر السعودي الأكبر من حيث القيمة السوقية، نحو 3.2% إلى 5842.73 نقطة الأدنى له منذ أبريل 2011.

وقال درويش، إن هناك تخوف كبير لدى المتعاملين للأسواق بسب النفط وتأثيره في الناتج المحلي لدول بمجلس التعاون، والتي يعتمد اقتصادها الآن على المعدن الأسود، وأبرزها السعودية والكويت وقطر.

وتوقع درويش، أن تشهد أسواق الخليج ارتدادة إيجابية مضاربية وقتية في ظل انخفاض أسعار الأسهم لأسعار متدنية والتوقعات بالإعلان عن نتائج جيدة، وخصوصًا للشركات القيادية ما سيدفع بعض المحافظ لإعادة الشراء من جديد.

ووفقًا لمركز معللومات مباشر الإمارات، سجل مؤشر "دبي" تراجعًا بنحو 3.6% في نهاية التعاملات إلى مستويات الـ2815.45 نقطة "الأدنى له منذ منتصف ديسمبر الماضي" بخسارة 106.25 نقطة.

وهبط مؤشر أبوظبي 1.62% عند الإغلاق خاسرًا 65.12 نقطة، ليبلغ 3955.10 نقطة، وأغلقت بورصة قطر على تراجع نسبته 2.3% إلى 9185.12 نقطة خاسرًا 220.26 نقطة.

وانخفض المؤشر العام لبورصة الكويت 1.6% بنهاية التعاملات إلى 5265.94 نقطة، وهبطت بورصة البحرين هامشيًا بنسبة 0.05% عند الإغلاق بخسارة 0.65 نقطة بوصولها إلى 1200.91 نقطة.

فيما أنهى مؤشر سوق مسقط تعاملاته متراجعًا 1.6%، خاسرًا 86.6 نقطة بالغًا 5112.52 نقطة.


موضوعات ذات صله

التعليقات